الثلاثاء، 17 ديسمبر، 2013

توبيكات حب على كيفك

توبيكات حب


اهلا وسهلا بكم فى توبيكات حب


توبيكات حب على كيفك


لَوگانَ الـζــبُّ كَلِمَـاتٌ تكتب ~•لأَنْهيــتُ أقْلامِــيْ { لگنَّ الـζُـبُّأرْواζ تُوهَبْ فَهَلْ تَكْفِيگ روζـي~))

ٺدرې ۈش آللي في آلہوێ مالہ علٱچ ؟ إنگ : [ ﺗشۆڣ ﺂللي ﺗحبھ ] .. ۈهو : ~ ” يقہرگ “ </3 :'(

تعــال علّم عيونـي تنـام من / دونـك ..!

طاق طاق طاقية حــبك شو عامل فيه طاق طاق طاقيـ ساحــر قــلبـے وعــينيـ

غرام من الصغر 

كفـــآك يـــآ قلبـــي سؤآلا عنــــه . . فهـــو بخيــر مـن دونــي . . =\

انآ؟ رغم بُعدك وصَدك وفَرقاك، مآدورت احَد احَبّه بدآلك!

طحُتْ .. [ بُهوآهْ].. – يّآهُليْ .. ~ …………. سٌٍموٍ (عليٍْ) ..

ڪلّ ڜيّ ڪنٺُ أحبـﮧْ .. / مـَـږٍ ~ ۈٍدعنيّ ۈٍفآإأٺْ !

احبك كثر مَ تختنق انفاسي من الغيره عليك

توبيكات حب


تسهٍِـٍِـٍِر »عيـ?ـوني« وتحلـ?ـم بـلقيـٍِـٍِـٍِاك <لاتوجد رسالة شخصية>

لآيِـغـٌــِرﮚِ [ هَدِوؤئـﮯّ ] ترىِِـىِـآ ﮔَـليـّﮯّ " شِشـطـآإنـﮧ" « «

__' ﺎيہ عندي قلب طاغي الكرامہ ، و ايہ عندي مشاعر لا تبلدت عافت '

»בـبيبے لے سڪن روבـے و شغ ــل فڪرے « <لاتوجد رسالة شخصية>

حب الاطفال 

فيًنُےً هدّوْء آلڪَوכּ وفيًنُے جنُونُـِہَ
. . ๑..محتويني شوق لكن ما حكيت

قربنــي ليك / سبني اعيش احساسـ هوآآآكـ ]! توبيك قربني ليك سبني اعيش احساس هواك

تفدآڪ عين تعشقڪ ﯛآنت مـﯛجـﯛد ﯛيفدآڪ قلب يذڪرڪ ﯛآنت غآيب

خلوا دمعي في عيوني امسحه فوق الخدود .. الله يجازيهم نسوني وانكروا ذيج العهود

توبيكات حب


´« قآلۈٌآ عسٌى آلليْ مآخَذ (ن) عَقلڪْ يتهنىْ بهٍ .. قلْتٍ آٍشهدْ آنهٌ : تهنىْ به , ۈۈٌهقنيّ

قلت أبحتفظ فيك وادري منت نافعني .. يمكن مع الوقت أقول محبتك خيره !

آلگلآم معي لآ يخضع لأي أنظمهہ أوٍ قوٍآنيـن,, وٍلگـن يخضع للـحـآله آلمزِآجـيهہ آلتي أگوٍن فيهــآ

يا مقصدي بكل الحكي .. اشتقتلك

love

صِرختْ من بينْ حوسِة الكتبْ , وقلتْ [ مششتآقهَ ] رجـ عْ ليْ صدى ـآّ صَوتيْ يقولْ ذآكريْ بـسْ ولآآ يكثرر ْ

في خافقي صار ، حبك يالزين مطبوع

آكَـِرهَكَ,,} وفَـِيَ,,عز كَرهَيِ آحِسَ آنِيَ آحَبِكَ آكَثَرِ !

خلك مثل ما أنت بعيد مابي أنا جرح جديد..مابي أكون بنظرتك دمعة حزن..

). فـديت رۈحـڪَ ۈ فديت قلبـڪَ ۈ فديت هـمـسڪ َۈ طـآريـڪَ °•

عيوني لـ عيونك ؟ بـ الحيل مشتاقة

للمزيد من التوبيكات






توبيكات حب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق